"التوجيه الوطني" و"المالية" النيابيتان تبحثان استثناء "الاذاعة والتلفزيون" من "الخدمة المدنية"

21111110210

بحثت لجنتا التوجيه الوطني والاعلام والمالية النيابيتان في اجتماع اليوم الاحد موضوع خصوصية مؤسسة الاذاعة والتلفزيون وضرورة استثنائها من احكام نظام الخدمة المدنية.

وقال رئيس لجنة التوجيه الوطني والاعلام النائب عبد الله عبيدات الذي ترأس الاجتماع بحضور وزيري الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الدكتور محمد المومني والمالية الدكتور عمر ملحس ومدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون فراس نصير ومدير التلفزيون ابراهيم البواريد ورئيس ديوان الخدمة المدنية الدكتور خلف الهميسات وامين عام وزارة تطوير القطاع العام بالوكالة فايز النهار ان مؤسسة الاذاعة والتلفزيون شهدت مؤخرا تطورا كبيرا من حيث المضمون والشكل، لافتا الى انه لا بد من الاخذ بعين الاعتبار ان العمل الاعلامي هو عمل فني يتطلب المهارة و يحتاج الى الحضور والشخصية متساءلا عن مدى امكانية فصله عن ديوان الخدمة المدنية لكي يستمر بالرسالة التي يعنى بها. 
بدوره قال رئيس اللجنة المالية النيابية احمد الصفدي ان التلفزيون الاردني من اهم المعالم التي عاصرت نشأة الدولة، مشيرا الى اهمية النظر بالتشريعات التي من شأنها النهوض بالمؤسسة.
وقال المومني ان الاعلام له دور واضح في بناء الدولة وان مؤسسة الاذاعة والتلفزيون لها تاريخها وهي مصدر ثقة المواطن، مشيرا الى اهمية مواكبة التطور الاعلامي لكافة الاحداث ما يتطلب تعزيز المؤسسة بكافة ادوات العمل المساعدة.
وحول تساؤل عدد من النواب الحضور حول قناة " المملكة" بين المومني ان انشاء القناة جاء انطلاقا من الايمان بأهمية التنويع في الاعلام، لافتا الى ان وجود قناة المملكة لن يأتي على حساب مؤسسة الاذاعة و التلفزيون بل جاء ليعزز حاجة الاردن للتغطية الاعلامية بطرق مختلفة.
وبين ملحس ان مؤسسة الاذاعة والتلفزيون قامت بتخريج العديد من الكفاءات، مشيرا الى التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم وأن النهوض بمؤسسة الاذاعة و التلفزيون جزء من هذا التطور. 
وقال نصير " انه بات من الضرورة اعتماد هيكلة خاصة لرواتب موظفي مؤسسة الاذاعة و التلفزيون الاردني والعمل على ايجاد الاليات المناسبة الكفيلة بفصل الموظفين عن ديوان الخدمة المدنية سيما فيما يتعلق بالمسميات الوظيفية التي لا توجد لدى الديوان، مشيرا الى ان المؤسسة تعمل كذلك على تعزيز المنتج الاعلاني".
بدوره بين الهميسات انه يتوجب الاعلان عن الوظائف التي يحتاجها التلفزيون مسبقا من اجل تحقيق تكافؤ الفرص و تحقيق العدالة، مشيدا بالوقت نفسه برسالة مؤسسة الاذاعة و التلفزيون التي تحظى باهتمام كبير.
واشار البواريد الى صعوبة عمل موظفي المؤسسة الذين يتابعون الحدث لحظة بلحظة مبينا طبيعة العمل الفني الذي يقومون به على مدار الساعة.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.