محافظة يشيد بالجاهزية التامة للعام الدراسي في مدارس وادي السير

wadiassir

التلفزيون الاردني- تفقد وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة اليوم الخميس، عددا من المدارس التابعة لمديرية التربية والتعليم للواء وادي السير، فيما شارك طالبات مدرسة أم عبهرة الثانوية للبنات فعاليات الطابور الصباحي.

وأشاد الدكتور محافظة خلال الجولة بمستوى الجاهزية الذي تتمتع بها مدارس اللواء، ما اسهم في استقرار العملية التربوية فيها من حيث توافر الموارد المادية والبشرية المناسبة.

ورافق وزير التربية والتعليم خلال الجولة النائبان فضيل النهار المناصير، والدكتور بركات النمر العبادي، وعدد من أعضاء مجلس المحافظة واللامركزية، ومدير التربية والتعليم للواء عاطف الرواشدة، وعدد من أبناء المجتمع المحلي.

وأكد الوزير محافظة سعي الوزارة لاستحداث مدارس جديدة، وبناء إضافات صفية وعمل الصيانة اللازمة للمدارس لسد حاجات المناطق في ضوء الاحتياجات والإمكانات المتاحة، والتخلص من الأبنية المستأجرة ومعالجة مشكلة اكتظاظ الطلبة في الغرفة الصفية في مدارس اللواء.

كما التقى وزير التربية والتعليم الهيئات الإدارية والتعليمية في المدارس التي زارها واستمع لملاحظاتهم ومطالبهم واستفساراتهم، مؤكداً أهمية دور المعلم في بناء المجتمع باعتباره أداة التغيير الأقوى في تطوير العملية التربوية.

وشدد على حرص الوزارة بناء شراكات فاعلة مع المجتمع المحلي، مشيداً بدور أعضاء السلطة التشريعية وأعضاء المجلس المحلي واللامركزية في تلمس احتياجات مناطقهم في المجالات التربوية المختلفة، وتزويد الوزارة بالتغذية الراجعة للعمل على تلبية الممكنة منها وتضمنها في خططها المستقبلية.

وأكد أهمية تنفيذ الأنشطة اللاصفية الإرشادية والكشفية والتطوعية والرياضية والفنية والثقافية والعلمية في المدارس، لاستثمارها في إثراء قدرات ومهارات الطلبة وبناء معارفهم والكشف عن مواهبهم وإبداعاتهم المختلفة.

كما لفت الدكتور محافظة لأ همية تواصل الإدارات المدرسية مع المجتمع المحلي، ومأسسة عمل مجالس التطوير التربوي كشريك حقيقي وفق معايير واضحة تنظم عملها، داعيا اياها إلى ضرورة توفير الإمكانات الداعمة والميسرة للطلبة من ذوي الاعاقة لتسهيل ادماجهم وانخراطهم في المجتمع، بحيث يكونوا أفرادا منتجين ومشاركين في تنمية مجتمعهم.

وأشار إلى ما تتمتع به هذه الفئة من الطلبة من الإمكانات والمهارات المعرفية والمهنية التي تؤهلهم للمشاركة الفعلية في بناء مجتمعهم والقدرة على الاندماج في العملية التعليمية مع أقرانهم من الطلبة، مؤكدا اهتمام الوزارة الكبير بهذه الفئة.

من جانبهم، أشاد المعلمون ومديرو المدارس ونواب اللواء و أبناء لمجتمع المحلي وأعضاء المجلس المحلي واللامركزية بالخطوات الإصلاحية لوزارة التربية والتعليم، وما تقوم به من مراجعة شاملة للمنظومة التعليمية وتجويد مخرجاتها ووضع الخطط والحلول المناسبة لمعالجة التحديات التي تواجه المدارس.

--(بترا)

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.