"الجامعة العربية" تدين مشاركة دول باحتفال نقل السفارة الأميركية للقدس

151231439383249991

ناشدت الجامعة العربية جميع الدول التمسك بالمبادئ وعدم الإذعان للضغوط أو المغريات والابتعاد عن اتخاذ أي خطوة تضر بحقوق الشعب الفلسطيني المغلوب على أمره، وتضر أيضا بفرص التسوية العادلة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

كما أدانت مشاركة دول، الولايات المتحدة الأميركية، وإسرائيل، في الاحتفال بنقل سفارة الأولى، إلى القدس المُحتلة، في مخالفة واضحة وجسيمة للقانون الدولي، ولقرارات مجلس الأمن.

وأضاف الامين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط، في تصريحات له، اليوم الاثنين، أن الدول المحترمة التي تنظر بمسئولية للقانون وللمجتمع الدولي وحقوق الفلسطينيين، امتنعت جميعًا عن المشاركة في هذا الهزل.

وأشار إلى أن تساقط الشهداء الفلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي يجب أن يدق ناقوس خطر وتحذير لكل دولة لا تجد غضاضة في التماشي مع المواقف غير الأخلاقية أو القانونية التي نتابعها.

وأضاف أن افتتاح السفارة الأميركية في القدس المحتلة يُمثل خطوة بالغة الخطورة لا تدرك الإدارة الأميركية تبعاتها الحقيقية على المديين القصير والطويل، متابعًا: "الجانب الفلسطيني يشعرُ بتخلي الولايات المتحدة عن دورها التاريخي كوسيط نزيه في هذا النزاع، بعد أن كشفت واشنطن مع الأسف عن انحيازٍ كامل للمواقف الإسرائيلية التي تُخاصم الشرعية والقانون الدوليين على طول الخط".

من جانبه، شدد المتحدث الرسمي باسم الامين العام على أن الجامعة العربية تُتابع تطورات الموقف بشكل حثيث، وأنها ستستمر في مواصلة المعركة الدبلوماسية دفاعًا عن هوية ومكانة القدس ووضعها التاريخي والديني.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.