ندوة حول الأمن الفكري في معان

maaaaaa

التلفزيون الاردني- عقدت مديرية ثقافة معان بالتعاون مع جامعة الحسين بن طلال، أمس الثلاثاء، ندوة تقييمية نقاشية حول نظرية الأمن الفكري للدكتور حسن الدعجة.
وشارك في الندوة عدد من الأكاديميين والمهتمين بالشأن السياسي والأمني.
وعقدت الندوة في مركز الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الثقافي وأدارها رئيس الجامعة الدكتور نجيب أبو كركي، وتناولت الأطر النظرية والمنهجية للأطروحة، والإشكاليات المفاهيمية، والمحاور التي ترتكز عليها النظرية، وسبل تطبيقها والاستفادة منها في الجانبين النظري والعملي.
وقدم الدعجة تفصيلات هامة تتعلق بنظرية الأمن الفكري، والمقاربات التي تناولت قضايا التطرف والإرهاب والسلوك الجرمي، والعوامل الداعمة للأمن الفكري، والعوامل التي تؤدي إلى الانحراف الفكري وسبل الوقاية منها، والعوامل السياسية والاقتصادية والفكرية التي تؤدي إلى نشوء ظاهرة الإرهاب، كما ناقش نظريات الأمن المطروحة في العلوم السياسية والأمنية والاجتماعية.
وناقش الباحث في جامعة الحسين بن طلال الدكتور عيسى الشلبي آثار نظرية الأمن الفكري على المجتمعات والدول والأفراد والتحديات التي تواجهها، كما قدم شرحا تفصيليا عن دور العولمة الرقمية في انتشار الإرهاب والتطرف، ومظاهر الإنحراف الفكري على الشبكات الرقمية والمتمثلة بإطلاق الفتاوى المثيرة للجدل، والتجنيد الإلكتروني، ونشر الشائعات وخطاب الكراهية.
وخلال الندوة قدم المستشار في وزارة الثقافة الدكتور أحمد الراشد عرضا أوضح فيه أهمية الاستقرار والأمن الوطني، كما ناقش جوهر نظرية الأمن الفكري ودلالاتها ونطاقاتها، والعوامل الدولية التي أسهمت في نشوء التطرف والإرهاب، مبينا أن أسباب التطرف والإرهاب لا تتعلق بطبيعة الفكر الإسلامي بل هي ذات جذور سياسية واقتصادية.
-- (بترا)

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.